Berechnen
Uni
Kugel Zeich DNA

تاريخنا

مفهوم القانون الأساسي

مقدمة

 

في يوم الجمعة الموافق 20 مايو 2016، قام رئيس حكومة فرانكونيا الوسطى السيد د/ توماس باور، بمنح مؤسسة FEAT شهادة الاعتراف وبهذا قد مُنحت الصفة القانونية الخاصة بها. ووفقا للمبادئ التوجيهية التي وضعتها المؤسسة في 11 مايو 2016، تلتزم مؤسسة FEAT بدعم فردي ومستدام للأشخاص أصحاب المواهب الخاصة.

 

يقع مقرها الرئيسي في نورنمبرغ. اسمها بالكامل هو: مؤسسة للقدرات والمواهب الاستثنائية (مؤسسة © FEAT)

 

تعمل مؤسسة FEAT على مساعدة الأطفال والشباب ذوي المواهب الاستثنائية في مجالات العلوم الطبيعية والاجتماعية والتكنولوجيا والاقتصاد والفن والثقافة، لتقديم مهاراتهم لصالح المجتمع. وبغض النظر عن أهدافها التدعيمية، تحتفظ مؤسسة FEAT بالمهمة المسؤولة اجتماعيا عن تزويد المدارس بالمواد المدرسية الضرورية. وبهذه الطريقة تخفف FEAT العبء على الآباء الذين لديهم أقل من المتوسط، من أجل مساعدة أطفالهم في سن المدرسة في تحقيق التنمية المستقرة في الوقت المناسب.

المادة 1

مجلس المؤسسة

 

الهيئة العليا تتمثل في مجلس المؤسسة المرخص له بجانب مجلس الإدارة بإدارة شؤون المؤسسة وتمثيلها دون قيود تجاه أطراف ثالثة وتمثيلها في الهيئات المحلية والأجنبية.

 

المادة 2

مجلس إدارة المؤسسة

 

رئيس المؤسسة هو كلاوس فريدريش باولوس، والنائب هو د/ شميت. ويتخذ كلاهما قرارًا بشأن الجوانب المفاهمية والمضمونية والمنهجية على أساس وصف المشروع، ولا سيما بشأن بداية ونهاية التدابير الفردية والميزانية اللازمة لها.

 

المادة 3

المجلس الاستشاري للمشروع

 

ودعمًا لجميع المشاركين في المشروع، يجتمع المجلس الاستشاري العلمي برئاسة كلاوس باولوس مرة واحدة في السنة.

المادة 4

إدارة الأصول

 

قد عينت مؤسسة FEAT السيد الدكتور نوبرت شميت مديرًا للأصول، وتتمثل مهمته في التحكم بجميع الاستثمارات والأصول الرأسمالية والسيطرة عليها بصفته محامٍ ومستشار ضرائب وحاصل على دبلومة في إدارة الأعمال وبالتالي يساعد على ضمان تحقيق مستدام لصالح المؤسسة. هدفنا المنشود هو الحفاظ على رصيد أصول المؤسسة. وهذا القانون ينص على: "يجب الحفاظ على رصيد أصول المؤسسة سالمًا من النقص!" والمهمة المعلنة لإدارة الأصول هي التقييم النقدي لنظرية وممارسة الاستثمار المستدام من أجل تأمين الأهداف الاقتصادية للمؤسسة والقدرة على الاستثمار بشكل يتناسب مع أهداف المؤسسة.

المادة 5

معلومات أساسية عن المؤسسة

 

تؤدي الاضطرابات الديمغرافية، ولا سيما في أوروبا الوسطى، إلى هجرة متزايدة من الكوادر المتخصصة والخبراء وفي الوقت ذاته، هناك تدفق لملايين اللاجئين بلا آفاق مستقبلية.. بالإضافة إلى ذلك، هناك رغبة سياسية في دعم الموهوبين. يقول الدكتور أنيت هاينبوكيل "هناك أطفال موهوبين يولدون في جميع الأوقات وجميع المجتمعات ، وعلى مدى عدة عقول كان يسود الرأي في الجمهورية الاتحادية بأنه ليس من الضروري الاعتناء بهم". (المجلس الأوروبي للقدرة العالية). وإن فراغ الذكاء الناتج يواجه حشدًا غير مرئي من العقول اللامعة التي كانت مبعثرة بين جماهير مجتمعنا. ومما لا شك فيه أن من الأسهل الاعتناء بالمعوقين، وهو ما يرجع في نهاية المطاف إلى آليات حكم هياكل الشركات لدينا. 

 

المادة 6

الاستبطان

 

كما أن معرفة تقاليد وإنجازات الشعوب الأخرى أمر حاسم لفهم الدوائر الثقافية المختلفة، فدائمًا ما يتم على أساس التواصل باحترام الفرد. لا يمكن أن يزدهر نجاح الشركات إلا على أساس الكفاءة المشتركة بين الثقافات، الأمر الذي يجعل التعاون الخالي من التحيز والمنافسة أمرًا لا غنى عنه.

المادة 8

الإطار الهيكلي

 

قد أدى الطريق إلى تأسيس المؤسسة إلى إجراء نقاشًا مكثفًا حول تدابير الدعم المناسبة، وتم بشكل منهجي إعلام، على سبيل المثال، السلطات، والوزارات، والحكومات بالتطورات الجديدة لإثبات حسن النية. وبعبارة أخرى: تدعم مؤسسة FEAT عمليات الإصلاح المجتمعية من خلال الإكثار منها باستخدام خبرات تعليمية جديدة، من أجل تمريرها بعد ذلك للجهات الحكومية المعنية.

 

المادة 9

مدونة قواعد السلوك

 

إن أساس هذا المفهوم هو احترام شخصية كل فرد. واحترام الكرامة الإنسانية يتضمن، بجانب القدرات الاستثنائية، نقاط ضعف الشخصية. 

 

المادة 10

الشخصية الفردية

 

من وقت الولادة، يتميز الطفل الموهوب بطابع فريد من نوعه. وطوال مرحلة الطفولة يزداد سلوكه المتناقض. ولا يزال حتى الآن يُساء فهم القدرات الاستثنائية تمامًا، مما يؤدي إلى عزلهم اجتماعيًا وتوجيههم بصورة خاطئة. ولذلك، فإن FEAT تأخذ بعين الاعتبار أية فرصة تطوير: جسدية، عقلية، معرفية، اجتماعية، باثولوجية، حسية، عاطفية! والهدف من الاندماج هنا هو تحقيق الحد الأقصى من تعزيز الموهبة. ولا تعتبر مؤسسة FEAT معهدًا عال المستوى للنجوم اللامعة أو ولا دار تعليم النخبة لما يسمى بالمثقفين. مؤسسة FEAT هي العنوان الأول والوحيد حتى الآن للشباب الجدد الذين لا تتوفر لديهم الفرصة، أمثال أينشتاين وغاليليو و تشييدان، وهي أيضًا مدرسة فريدة من نوعها حيث يأتي فيها كرامة الشاب ونفسيته الهشة على رأس أولوياتها.

 

المادة 11

المعايير الأخلاقية

 

أن الاختلاف المتأصل في الإنسان الموهوب، الذي لا يميز البيئة الاجتماعية والثقافية والدينية التي تحيط به منذ ولادته على الأقل، يجعل التفرد أمرا لا غنى عنه. إن الحياة المشتركة والتعلم والعمل من مختلف الأشخاص الموهبين تجعل من منهجية التفريق والفردية شرط أساسي. "التعلم ليس عملية غير فعالة، ولكن هو عملية نشطة في سياق التغييرات التي تحدث في الدماغ من المتعلم" (مانفريد شبيتزر، عالم الدماغ). غير أن التعليم التقليدي هو في معظمه سلبي، لأن الضغط الخارجي يقاس باستخدام معايير متساوية، التي من شأنها أن تقمع العقول الاستثنائية وبالتالي يتم تشويها بنجاح. الصورة: لا أحد يزرع الخيزران العملاقة بداخل صوبة الخضار! 

 

ولا يمكن التعجيل بالتنمية في طبيعتها، ولكن يمكن تثبيطها. (البرسيم لا ينمو أسرع عندما تلحق الأذى بواحدة منه. وبالمثل، فإن التربة المغذية ليست أكثر وفرة إذا كانت مخصبة بإفراط، بل على النقيض!). إن قبول التكييف الطبيعي هو المبدأ التوجيهي لجميع أشكال الدعم. لا تستفيد - حيث تنتهك القوانين الطبيعية من خلال السعي إلى خداعها أو إلحاق الضرر بها.

 

وتزداد قيمة الدعم للشخص الأكثر كفاءة وموهبة. وذلك لسببين:

 

1.        يجب تكريم الموهبة الممنوحة من الرب.

2.            يجب شكر القلة المتعايشة بيننا، بين 7.5 مليار شخص.

 

وبالنظر إلى أنه في القرن 20 وحده كان هناك نصف دزينة من العقول الرائعة، 6 علماء!، وهم الأساس الحقيقي لازدهارنا الحالي، ويمكن التعرف على أعمالهم من خلال مؤسسة FEAT.

 

المادة 12

معلمات التدريس

 

إن مؤسسة FEAT لا تقدم إلا المعلمين الذين يستوفون بمتطلبات التدريس الأعلى مستوى، ومن ناحية أخرى، هم أنفسهم يؤمنون أنهم مجرد داعمون، على أساس أن التلاميذ هم أحيانا أكثر ذكاء من معلميهم. وبالتالي فإن هذا الشكل من التعليم يعادل عملية التعلم الطبيعي للطالب الموهوب، الذي يكون تركيزه لا هوادة فيه حتى أنه لا يمكن أن يأخذ "استراحة" إلا بعد أن يتم حل المشكلة تماما... ومن ثم ينهمك بسرعة في المشكلة التالية. هذا هو بمثابة ألعاب بهلوانية للدماغ، هو حقًا العمل بالمعنى الدقيق للكلمة. إذا كان الطفل الطبيعي يشعر بتلبية الجوع العقلي ولديه استقطاب لمتابعة مصالحه واهتماماته، فهو بذلك يكون أقل بكثير لما عليه الطالب الموهوب الذي يستعد دائما بمهام جديدة ويتعلم ويتعايش من الطبيعة. 

 

المادة 13

العداء المبتذل

لا يمتلك الأشخاص الموهوبين مثل هذا الطابع الصعب المبتذل. إذا حصل الشخص الموهوب على فرصة لتطوير نشاطه الروحاني، يمكننا أن نرى لديه مستوى فوق المتوسط من التعاطف والفهم الاجتماعي. فهناك مقولة خاطئة منتشرة بين الناس بأن: "الرجل الحكيم يغير رأيه بينما الأحمق لن يغيره أبدًا." فغالبًا ما يؤدي هذا التراجع إلى الاستسلام، وهذا نتيجة لعدم الاعتراف بالخطأ. دائمًا ما يكون الشخص مقلل التقدير هو الأكثر ذكاءً.

 

المادة 14

الاستقلالية

 

مؤسسة FEAT تفهم طلابها الموهبين بأنهم بناة محترفين من خلال تعبئة قواهم العقلية الاستثنائية بأنفسهم وتوجيهها واستخدامها بشكل مناسب. ومكان التعلم خال من الضغط والخوف. وليس هناك مجال لعلاقات الهيمنة وتوازن القوى الراسخ قديما مثل إدارة العلاقة، والصوت الذي يبحث عن المال، والغيرة المدمرة. إن الفصل التدريجي لنمط الحياكة التربوية المعياري، ومن ثم الانفتاح المحدد بوضوح في طريقة التدريس، يؤدي إلى افتراض نظري مسلم به. 

7 المادة

الجهات الراعية

 

تتعاون مؤسسة FEAT مع المؤسسات والشركات والأفراد، كما هنا على سبيل المثال:

 

يقوم كلاوس فريدريش باولوس بإجراء محادثات مع الشركاء الملتزمين، كما يعزز الالتزام المالي. يمكن للجهات الراعية والمانحين والجهات الراعية الحصول على الدعم المثالي والمالي من مؤسسة FEAT.

Dimidium facti, qui coepit, habet; sapere aude incipe! (Horaz)

tranparent.png